مريم محمود

مريم محمود تكتب: “في حب لغتنا العربية”

 

اليوم العالمي للغة العربية هو اليوم الذي يحتفل فيه العالم باللغة العربية كواحدة من أعظم لغات العالم إن لم تكن أعظمها ، ويصادف اليوم العالمي للغة العربية في الثامن عشر من ديسمبر كل عام ، وتقرر الاحتفال باللغة العربية في هذا اليوم لأنه اليوم الذي أصدرت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة القرار رقم 3190 في ديسمبر من عام 1973 ، والذي قررت فيه إدراج اللغة العربية في قائمة اللغات الرسمية. واللغات المعمول بها في الأمم المتحدة ، بعد الاقتراح المقدم من المملكة المغربية والمملكة العربية السعودية في الدورة 190 للمجلس التنفيذي لليونسكو. 

اللغة العربية يوم عالمي يحتفل به العرب والمتحدثون باللغة العربية بهذه اللغة العظيمة ، لغة القرآن الكريم ، واللغة الرسمية للدين الإسلامي ، واللغة الرسمية للعالم العربي ، وهي لغة أهل السماء وأوسع لغة بين جميع لغات الأرض ، وفي هذا المقال سنتحدث أولاً عن اليوم العالمي للغة العربية ، ثم نلقي الضوء على عبارات عن اليوم العالمي للغة العربية. اللغة العربية ، ثم أفضل ما قيل عن اللغة العربية ثم الشعر عن اللغة العربية.تعتبر اللغة العربية من أهم اللغات في هذا العالم ، إن لم تكن أهم لغة على الإطلاق. إنها لغة القرآن الكريم ولغة الإسلام الرسمية.

تعتبر اللغة العربية مستودعًا عاطفيًا ضخمًا يحمل خصائص الأمة وتصوراتها وإيمانها وتاريخها ، ويبقى تعلم اللغات الأخرى معنى إضافيًا ضروريًا للمسلم المعاصر ، مع الحرص على عدم إلغاء أصله. يستشعرها أو يستبدلها.

الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية حق مشروع لكل عربي يتكلم لغة الضاد ، لأن هذه اللغة شرف وفخر للأمة العربية جمعاء.

اللغة العربية هي أوسع لغات الأرض ، شماليها وأقدرها على التعبير ، فهي ليست مقيدة بالتكرار ، على عكس اللغات الأخرى التي يتحول فيها التكرار ، بعفوية محتومة ، إلى نقص ومعضلة وضعف.

للغة العربية هي فرع من اللغات السامية ، وهي أعلى وأجمل لغات الأرض.

نحتفل باليوم العالمي للغة العربية لأنها لغة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهي لغة القرآن الكريم ، لغة أهل الجنة ، أجمل لغة بين لغات العالم.

المتحدثون بالعكس هم أفصح الناس في هذا العالم ، وليس في العالم كله لغة أكثر بلاغة وقدرة على التعبير من اللغة العربية العظيمة.

تتميز اللغة العربية بنعومة ومرونة تمكنها من التكيف مع متطلبات العصر ، لذا فهي لغة مناسبة لكل زمان ومكان.

وأليكم أفضل ما قيل عن اللغة العربية:

 أجمل الكلمات التي قيلت عن اللغة العربية نثرًا وليس شعرًا:

*عن الإمام الشافعي قال عن اللغة العربية بطلاقة: لا يعلم أحد بإيضاح علوم علم الكتاب ، وهو جاهل بضخامة لسان العرب وكثرة وجوهه. وتجمع معانيها وعلوها ، ومن معرفتها زوال التشابهات التي دخلت في جهل لسانها. “

*قال ابن القيم الجوزية عن هذه اللغة العظيمة: “فضل القرآن معروف لمن عرف كلام العرب ، فعلم علم اللسانيات وعلم العربية ، وتعلم الشرح. ونظر إلى أشعار العرب وخطبهم وانخراطهم في كبريائهم ورسائلهم.

*قال الفرنسي وليم مرسي: العبارة العربية شبيهة بالعود ، إذا نقرت على أحد أوتارها ، فلديك كل الأوتار ونبضت ، ثم تنتقل اللغة في أعماق الروح إلى ما وراء حدود المباشر. المعنى ، موكب من العواطف والصور “.

*قال نزار قباني عن اللغة العربية: اللغة العربية تضايقهم. لأنهم لا يستطيعون قراءتها وتضايقهم الجملة العربية. لأنهم لا يستطيعون تأليفها .. وهم مقتنعون بأن كل العصور التي سبقتهم هي فترات انحطاط ، وأن كل الشعر الذي كتبه العرب منذ زمن الشنفري حتى اليوم شعر فقير ومنحط .. أنت تسأل أحدهم عن المتنبي ، وينظر إليك باشمئزاز كأنك تحدثت معه عن الزائدة ، وعندما تسأله عن الأغاني ، العقد الفريد ، البيان ، التابعين ، نهج. – بلاغة ، طوق الحمامة ، ويرد عليك أنه لا يشتري أقراص مدمجة عربية ، ولا يحضر الأفلام العربية.

*قال طه حسين عميد الأدب العربي: “أكثر ما نشكو منه أن اللغة العربية ليست لغة التعليم ، وكم نشعر بفارغ الصبر حيال إجبارنا على تركيب اللغات الأجنبية في التعليم العالي .. لكننا نبذل أقل جهد لجعل اللغة العربية لغة التعليم .. نحن لا نبذل جهداً في ذلك. “

*قال مولود بن زادي: اللغة العربية تتناسب مع تطور الحضارة: ومن معجزات اللغة العربية أنها حافظت على مكوناتها من حروف وأصوات وقواعد وصرف ونحو ذلك على مر العصور ، ومع ذلك فقد ثبتت. أنها لغة مرنة ومنفتحة تستوعب التغييرات وتواكب الحضارة “.

شعرفي جمال اللغة العربية

وقد برع الشعراء العرب في قصائدهم الخالدة التي غنوا فيها جمال اللغة العربية وقدرتها الرهيبة على التعبير والتعبير عما يدور في القلوب وما تشعر به النفوس ، وفي ما يلي الشعر عن اللغة العربية:

*يقول الشاعر خليل مطران:

يَا أَمِيراً أَهْدَى إِلَى لُغَةِ الضَّادِ

 

كُنُوزاً مِنْ عِلْمِهِ وَبَيَانِهْ

ذَلِكَ المِعْجَمُ الزِّرَاعِيُّ قَدْ كَانَ

رَجَاءً حَقَّقَتْهُ فِي أَوَانِهْ

عَمَلٌ لا يُكَادُ يَقْضِيهُ إِلاَّ

مَجْمَعٌ بِالكَثِيرِ مِنْ أَعْوَانِهْ

دُمْتَ ذُخْراً لَهُ مَآثِرُهُ فِي

نَفْعِ هَذَا الحِمَى وَفِي رَفْعِ شَأْنِهْ

  • يقول الشاعر حافظ إبراهيم شعرًا عن اللغة العربية:

رَجَعتُ لِنَفسي فَاِتَّهَمتُ حَصاتي

وَنادَيتُ قَومي فَاِحتَسَبتُ حَياتي

رَمَوني بِعُقمٍ في الشَبابِ وَلَيتَني

عَقِمتُ فَلَم أَجزَع لِقَولِ عُداتي

وَلَدتُ وَلَمّا لَم أَجِد لِعَرائِسي

رِجالًا وَأَكفاءً وَأَدتُ بَناتي

وَسِعتُ كِتابَ اللَهِ لَفظًا وَغايَةً

وَما ضِقتُ عَن آيٍ بِهِ وَعِظاتِ

فَكَيفَ أَضيقُ اليَومَ عَن وَصفِ آلَةٍ

وَتَنسيقِ أَسماءٍ لِمُختَرَعاتِ

أَنا البَحرُ في أَحشائِهِ الدُرُّ كامِنٌ

فَهَل سَأَلوا الغَوّاصَ عَن صَدَفاتي

فَيا وَيحَكُم أَبلى وَتَبلى مَحاسِني

وَمِنكُم وَإِن عَزَّ الدَواءُ أَساتي

فَلا تَكِلوني لِلزَمانِ فَإِنَّني

أَخافُ عَلَيكُم أَن تَحينَ وَفاتي

  • يقول الشاعر جمال مرسي:

إلى لُغَةِ الضَّادِ كان انتمائي
وإنِّي بميراثِ قومي فخورُ
عَشِقتُ القصيدةَ من كُلِّ قلبي
وكلٌّ إلى ما يُحبُّ يسيرُ

ولقد شرفنا الله سبحانه وتعالى بأن تكون لغة القرآن الكريم هي اللغة العربية وذكر سبحانه وتعالى ذلك في عدة آيات، حيث جاء في قوله تعالى [إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ] «يوسف الآية 2».

عن meram firstnews