الأستاذ / عاطف عبد الوهاب

عاطف عبد الوهاب يكتب: * الأخت الكبري رزق أكبر *

*

الأستاذ / عاطف عبد الوهاب

يكتبها : عاطف عبد الوهاب 

 *  الأخت فاكهة الحياةوالحب المملوء بالشغب الجميل ولديها الأسرار في خزانة أمينة. وهي القلب الحنون الذي يمنح الحب لجميع أفراد العائلة خصوصًا إذا كانت الأخت الكبرى فالأخت الكبرى هي أمٌ ثانية لإخوانها وأخواتها ويكون عندها شعورٌ كبير بالمسؤولية إذ تسعى إلى الحفاظ على إخوانها وأخواتها تمامًا كما ترى أمها تفعل معهم كما أن الأخت الكبرى تأخذ من خبرات أمّها وأبيها الكثير وتستغل هذه الخبرات في رعايتها لإخوانها وتعمل على لَمّ شملهم وحلّ الخلافات العالقة بينهم كما أنّها تملك حنانًا كبيرًا تمنحه لجميع أفراد العائلة لأنّ جميع إخوانها كبروا أمام عينيها ووجدت نفسها أختًا كبرى يتحرك قلبها فطريًا بإتجاه عائلتها وتسعى إلى إحتواء الجميع دون تعبٍ أبدًا.

وقد قيل الكثير من الكلمات والعبارات في حق الأخت الكبرى فالبعض شبهها بالشجرة كثيفة الظلال التي تتفيأ تحتها العائلة لأنّها تملك قلبًا حنونًا خُلق ليكون طيبًا يُحبّ الجميع.

فهي تلعب دورًا محوريًا صعبًا داخل أسرتهاوتسعى إلى الحفاظ على الرباط القوي داخل العائلة خصوصًا بعد رحيل الأم والأب فتبقى هي من يلم شمل الأسرة ويُحافظ عليها وتفتح بيتها للجميع في كلّ وقت..

لذلك ليس غريبًا أن تكون الأخت الكبرى قطعة من القلب والروح وجسرًا عائليًا متينًا يربط بين القلوب.

الأخت الكبرى تلتمس الأعذار لجميع أفراد العائلة لأنها تملك قلبًا متسامحًا كما أنها لا تسمح بأن يظل العتب والغضب موجودًا بين إخوانها وأخواتها وتسعى جاهدة إلى تخليصهم من الهم ومساعدتهم في حلّ جميع مشاكلهم..

فالأخت الكبرى توأم الروح ورمز التضحية داخل الأسرة وهي مثالٌ على الالتزام الصادق برابطة الأخوّة ولا يعرف هذا الشعور إلا من كان في مكانها لأنها تشعر بأنّ عليها واجبًا لا بدّ من تأديته وهذا الواجب يأتي من شعورها الفطري بأخوّتها وأمومتها تجاه إخوانها وأخواتها لتكون أمًا ثانية لهم وقد تقوم بدور الأب أيضًا إن إقتضى الأمر هذا فقوّتها نابعة من إيمانها المطلق بأنّ عليها مسؤولية تجاه عائلتها وعليها أن تؤديها بنجاح.

وجود الأخت الكبرى في الأسرة نعمة كبيرة جدًا ولهذا هي أكثر من يستحق الإحترام والدلال وأكثر شخص قدوة للإخوان والأخوات لأنهم يعتبرونها مثالًا يُحتذى به في التضحية والحب وهي لا تطلب من إخوانها وأخواتها إلّا أن يكونوا دومًا بخير وأن تظلّ الأخوّة الصادقة جامعة لهم وأن يظلّ الاحترام عنوانهم ودستورهم الدائم بين بعضهم البعض..

كما أن الأخت الكبرى مرآة لإخوانها وأخواتها الأصغر وهذا يُضاعف عليها المسؤولية ويجعلها في حرصٍ دائم على أن تكون عند حسن ظن الجميع  وأن تكون دومًا جاهزة لمساعدة عائلتها وتلبية حاجتهم…

عن عاطف عبدالوهاب

¤ كاتب صحفي ¤
x

‎قد يُعجبك أيضاً

عاطف عبد الوهاب يكتب ♕ كيف تعاشر المرأة؟ ♕

♡ كيف تعاشر المرأة ؟ ♡ يكتبها لكم : عٌآطِفُ عٌبًدٍ آلَوٌهّآبً * لقد وصي ...