عكاشة يستغيث بالرئيس ب (وثيقة الحياه)

استغاثه

ارفعها للسيد رئيس الجمهوريه لعلها تصل اليه اقول فيها :

بافخامة الرئيس

لاننكرجميعا ان حوادث اختطاف المواطنين وطلب فديه كانت تصل الى الملايين وايضاحوادث سرقات السيارات وطلب مبالغ كبيره مقابل اعادتها

لاننكر

ان كل ذلك تقريبا شبه انتهى نهائيا بعد ان عانينا منه كثيرا وهذا فضل ينسب لكم ولحكوماتكم المتتابعه

حتى

حوادث الارهاب يافخامة الرئيس تقريبا تلاشت بنسبه كبيره والحمد لله

ولكن

للاسف بدات تظهرحوادث البلطجه من جديد وبقوه وآخرحادثتين خلال اسبوع واحد فقط هما :

1) فتاة المعادى التى تم سحلها وقتلها من بعض الشباب المستهتر بغرض السرقه واين ؟ فى قلب منطقة المعادى الهادئه

2) اغتصاب سيده امام زوجها وامام بعض البلطجيه من احد البلطجيه فى مقابربالاسماعيليه

وهنا

اناشدكم الضرب بيد من حديد على ايدى هؤلاء المجرمين وتوجيه القضاء بسرعة البت فى مثل هذه القضايا فالعدل البطىء كما تعلمون نوع من الظلم

يافخامة الرئيس

اختلفت انا على المستوى الشخصى مع معاليكم ومع حكوماتكم المتتابعه فى اولويات التنميه بادب جم وبنقد مهذب وكل ده يحتمل مهما اختلفنا فيه

لكن

هذه الحوادث فعلا اعتقد انه لا خلاف فيها بين جميع اطياف هذا الشعب الطيب المسالم فهى حوادث بدات تطل علينا من جديد بعد ان نسيها الشعب المصرى

لذا

اناشد معاليكم ان يتم التوجيه للساده رجال القضاء بتعديل بعض الاحكام لعرضها على رجال السلطه التشريعيه المتمثله فى مجلس النواب يكون مفادها تطبيق الشرع فى مثل هذه الحوادث وفى حالة الحكم الحكم بالقصاص فى اى قضيه منها يكون تنفيذ الحكم فى احد الميادين الكبيره

الامر

جد خطيروكنت اضع هذه الجزئيه ضمن برنامجى الانتخابى عندما فكرت فى الترشح لمجلس النواب حيث كنت اطالب ايضا بتطبيق الشرع فى قضايا الثارحتى لانترك اخد الثارللعائلات وخاصة ان الثاركثيرا مايكون من شخصيات اخرى بريئه كل ذنبها انها من عائلة القاتل وجهزت لذلك فعلا وثيقه اسميتها (وثيقة الحياه) وقمت بعرضها فى اكثرمن قناه تليفزيونيه

يا فخامة الرئيس

كما نطبق الشرع فى الزواج والطلاق والمواريث لا مفرمن تطبيقه فى مثل هذه الحوادث حتى يهدأ الشارع المصرى

تحيا مصر

تحيا مصر

تحيا مصر

عن عاطف عبدالوهاب

¤ كاتب صحفي ¤
x

‎قد يُعجبك أيضاً

روزانا علي تكتب ( إله الحب !!)

 إيماناً من مسؤلي إدارة جريدة ووكالة فرست نيوز الإخبارية بضرورة تشجيع العناصر الأدبية الشابة والإرتقاء ...