أ / لبني مهران

(بدون رطوش) ..بقلم / لبنى مهران

(بدون رطوش.)

بقلم /  لبنى مهران
للأسف كثير من الناس بل أكثرهم
يعيشون بصورة مزيفة تحيطها الرطوش من جميع الإتجاهات.

في الحقيقة ان هناك رطوش مستحبة وضرورية ولابد أن تتواجد ..كالرطرش التي أضعها للزينة الصريحة كرطوش الصور المرسومة أو رطوش لبعض المحادثات بين الأفراد حتي لا اقع في بعض الأخطاء التي قد تغضب
البعض مني وغيرها من الأشياء الأخرى العادية والبسيطة والتي لا تسيئ لشخصي.
ولكن هناك رطرش أخرى أود الحديث عنها.. ماهي.. ؟
الرطوش المزيفة التي تشبه الأقنعة
الكاذبة والتي يختبئ خلفها الكذب والتضليل والنفاق والتزوير وما غير ذلك.. مما يجعلنا ننخدع في هؤلاء الأشخاص الذين يخدعون ويخادعون أنفسهم..

للأسف المعظم يتبع تلك الأساليب التي تأخذ بهم للفشل دون النجاح.

هل هناك أي مشكلة لو عاش كل فرد منا بلا رطوش.. ؟
—————————————————————–
أين السلام النفسي والتصالح مع النفس.. ؟
————————————————–
حين أتصالح مع نفسي ، سوف أمحي تلك الرطرش.. لأنني حين ذاك أكون قد رضيت عن نفسي وعن حالي ولا أخجل عندما اظهر بصورتي الحقيقية وشخصيتي الصادقة التي لا تحتاج إلي رطوش حتي أخفي عيوبها.

الرطرش المزيفة ماهي إلا أقنعة زائفة وحتما” ستسقط يوما” ما.

إذا تناولنا حياة أي فرد ناجح ومرموق ..سوف نجدها دون رطوش أو تزييف ،على الأقل مع نفسه.. لأنه. كيف سينجح وهو يخفي عن نفسه حقيقة نفسه.

النجاح هو المواجهة بالنفس وأهدافها وطموحاتها دون الكذب أو النفاق. ،الوضوح والصراحة هما طريق النجاه وتحقيق الآمال والأهداف التي نسعي لتحقيقها.

إترك الرطوش للضغفاء وذوي النفوس المحبطة والفكر الهابط ،الذين يرتدون أقنعة زائفة تعزلهم عن الواقع الحقيقي وعن المواجهة ومحاربة الظروف الصعبة.. هؤلاء هم الذين يختبؤن وراء الأقنعة.

كن إيجابي ،شجاع وصادق مع نفسك ومع ممن حولك.. لتحقق ذاتك وتنجح وترسم لك صورة بلا رطوش تزينها من الخارج فقط.

عن meram firstnews

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“المؤامرة الماسونية علي المملكه العربية السعودية”..بقلم اللواء/ طارق الفامي

  إن ماتخطط لهالماسونيه العالميه للمنطقه العربيه ليست السعوديه منه ببعيد فقد حاولوا ومازالوا يحاولون ...