كاتب صحفى يروي سر الحاد الدكتور مصطفى محمود

كتب/ هانى طاهر الجورنالجي
كشف الكاتب الصحفي طارق صلاح، اسرار جديدة في حياة الدكتور مصطفى محمود، قائلا:
أن هناك الكثير من العلماء الذين تحمل قصص حياتهم أسرارا وألغازا مشوقة تفيض ذهن القارئ.
واشار الكاتب بإن إجراء الحوارات يعد من أصعب الأفرع الصحفية وخاصة مع الشخصيات العامة، لافتا إلى أن الحوار يتم عن طريق الشخصية نفسها أو أحد أقاربها التي تحمل أسرار حياتها.
وقال طارق صلاح خلال لقائه ببرنامج “صباح الورد” المذاع على قناة “تن تي في”، ان حواره مع الدكتور مصطفى محمود، نابعة من قصة عالم نابغة.
واكد أن الدكتور مصطفى محمود كان يغوص في جميع أفرع العلم الطب والموسيقي والأدب وغيرها من الأفرع، متابعا أنه كان متواضعا زاهدا في الدنيا.
وأشار الكاتب الصحفي أن قصة الدكتور مصطفي محمود لم تتم في حياة عينه بل ألقتها ابنته “أمل” في ما يسمى بالصومعة الخاصة بالدكتور مصطفى محمود بجوار المسجد الخاص به، مضيفا أن مصطفى محمود كان لديه علم وفير وبالرغم من علمه إلا أنه كان يتمتع بالبساطة في حياته.
تابع طارق صلاح أن الدكتور مصطفى محمود وصل لدرجة التشكيك في كل ما حوله والتي يرجع سببها إلى تعامله مع بعض المشايخ متناقضة الآراء منذ سن الـ12 وحتى 25 عاما؛ لافتا إلى أنه وصل الشك به إلى قرب الإلحاد ولكنه تراجع بالبحث في القرآن والتعمق في معانيه.

عن هاني الجورنالجي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بعد انشار اذاعته بالفضائيات.. المجلس الاعلى للاعلام يناقش مخالفات فيلم الممر

كتب/ هانى طاهر الجورنالجي بعد انتشار اذاعة فيلم الممر بعدد من القنوات الفضائية، يعقد المجلس ...