محمد عكاشة يكتب: المارد المريض للحديد والصلب

محمد عكاشة يكتب:

لازلنا مع المارد المريض مع الحديد والصلب

حيث اوجه نظرالساده المسؤلين لملحوظه مهمه كانت تلجا اليها كثيرا الشركات الكبرى العامله فى مجال المقاولات وهى انه عندما يتعثرالحصول على اى مشاريع بسبب ارتفاع اسعارها عن باقى الشركات المنافسه كانت هذه الشر

كات تضع اسعارلاتتعدى التكلفه بمعنى انها تلغى تماما هامش الربح ويكفى ان العماله تحصل على مرتباتها فقط كل ده حتى تحافظ على العماله لديها لانه من الصعب تعويض هذه الخبرات تماما وحتى تحافظ على الجانب الاجتماعى لابناءها هنا لايهمها اى ربح لانها تعتبران ابناء الشركه من الاصول الثابته لا يمكن التفريط فيهم ابدا

اين

المسؤلين عن الحديد والصلب من ذلك ؟ مع الفارق فى التشبيه بين شركات المقاولات وجميعها تهدف للربح فهى فى النهايه ملك افراد اى قطاع خاص كل مايهمه هوالربح فقط لكن الحديد والصلب فى النهايه هوملك الدوله والدوله يجب ان تهتم بالبعد الاجتماعى للمواطنين أكثروأكثروكما ذكرنا سابقا فان عددهم فى حدود التسعة الاف وخلفهم مالا يقل عن عشرين الفا آخرين وهذا عد كبير

مع

الاخذ فى الاعتباران المنطقه ابتليت سابقا بايقاف شركات اخرى مثل القوميه للاسمنت وشركة مصربريك وشركة سورناجا بدون تجهيزالبدائل لهذه الشركات قبل اغلاقها اذا ماذا تنتظرون بعد ان تراكم اعداد العاطلين المنطقه ؟

احذروا اتصرفوا

شكلوا كونسلتوا من خبراء هذه الصناعه والمديرين السابقين للشركه استقدموا الخبراء من اى مكان فى العالم لابد من مراعاة الجانب الاجتماعى بلاش اى ارباح لواقتصرت على توفيررواتب العاملين بها بعيدا عن ميزانية الدوله هذا يكفى

او

سلموها لمستشمرين واشترطوا عليهم عدم فصل اى عامل نهائيا.

عن عاطف عبدالوهاب

¤ كاتب صحفي ¤
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ذكرى زيارة صدام لمصر وسر مقولته الشهيرة اللي يغلط ف مصري كانه غلط بصدام

كتب/ هانى طاهر الجورنالجى  في مثل هذا اليوم 28 نوفمبر عام 1988، قام الرئيس العراقي ...