احذر ايها العثماني /// بقلم اللواء طارق الفامي

إحذر ايها العثمانى .
بقلم اللواء/ طارق الفامي .

مازال حلم الامبراطوريه العثمانيه يداعب جفون رجب طيب اردوغان رئيس تركيا محاولا إحياء زمن أجداده القدماء ونسي أن ما يموت لا يعود مره أخرى الي الحياة … فقد حاول التواجد فى افريقيا بمحاوله فاشله مع السودان بإنشاء قاعده عسكريه لتركيا في الجزيره السودانيه سواكن التى هى و السودان في الاصل ارض مصريه فلا ننسي التاريخ حينما كان يحكم مصر الكبرى ملك مصر و السودان و أراد اردوغان بأن يكون شوكه فى ظهر مصر و أن يفرض سيطرته علي مدخل البحر الاحمر من الجهه الجنوبيه ولكن مصر تصدت له و أفشلت هذا المخطط ثم حاول مرة أخرى التحرش بحريا بمنصات إستخراج الغاز أثناء عملها فى حقل ظهر في البحر المتوسط ولكن الرد المصرى عليه كان قاسي و لقنه درس أعتقد أنه قد نساه وذلك بتصريح وزير خارجية تركيا الذي يعلن فيه عدم اعتراف تركيا بإتفاقية ترسيم الحدود البحريه بين مصر و قبرص ويدعى أنها لا تحمل أي صفه قانونيه وكان هذا التصريح في إحدى الصحف اليونانيه وأضاف أيضا أن التنقيب و إجراء الدراسات في هذه المنطقه يعتبر حقا سياديا لتركيا ولكن الخارجيه المصريه تحذر من المساس بالسياده المصريه في البحر المتوسط و تتوعد مصر تركيا بالتصدى لأي محاوله للمساس بحقوقها السياديه علي منطقتها الاقتصاديه شرق البحر المتوسط وأن كل ما تقوم به مصر هو غير مخالف للقانون الدولي ولا يمكن التنازع علي قانونية هذه الإتفاقية فقد كانت القياده السياسيه المصريه الممثله في فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي تسبق كل مخططاتهم بخطوات عديده لذلك تم تسليح الجيش المصري بأحدث أنواع الاسلحه وخاصه القوات الجويه و البحريه وإنشاء الأسطولين الجنوبى و الشمالي و هو ما كان يفزع الأعداء و تعوى عليه كلابهم في الداخل لماذا يتم تسليح الجيش والاسعار مرتفعه و الشعب لم يجد قوت يومه .!!!
الأن ظهر الحق جليا لمن كان لا يرى هذا المشهد و يتوقعه … واذا كانوا نسوا ماحدث و لم يعلنوا عنه من إختفاء قطعهم البحريه أثناء التحرش بمنصات إستخراج الغاز المصريه فليحاولوا مرة أخرى ولكن الرد هذه المره سوف يكون بالقوه الغاشمه التى ستطال العمق الإستراتيچى لتركيا …. إحذر ايها العثمانى . (طارق الفامي) .

عن هاني الجورنالجي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“المرأة و تنمية المجتمع” بقلم اللواء/ طارق الفامي

  منذ بدأ التاريخ وللمرأه دورا فعالا فى تقدم المجتمعات وتنميتها حيث أنها هى الأم ...