رجال صنعوا التاريخ” بثقافة السويس

 

نظمت الهيئة العامة لقصور الثقافة مجموعة متنوعة من الأنشطة الفنية والثقافية بفرع ثقافة السويس خلال شهر أكتوبر، حيث اقيمت محاضرة بعنوان “رجال صنعوا التاريخ” بمدرسة الشهيد ابراهيم سليمان، وتحدث فيها سلوي سليمان شقيقة الشهيد وغريب رسلان، اللذان أكدا علي أن إبراهيم سليمان كان بطل الجمهورية في الجمباز وأحد أبطال منظمة سيناء العربية، كما أنه كان صديق شخصي لمحمود عواد قائد المجموعة الفدائية، حيث اشتركا معا في عمليات فدائية كثيرة أهمها عملية وضح النهار وعدد من العمليات خلف خطوط العدو، وكان إبراهيم جميل الوجه وشديد الإيمان حيث تحكي شقيقته أنه وأثناء إقامة أفراد مجموعة الفدائيين في منزل عواد قبل أي عملية كان إبراهيم سليمان يقوم بإيقاظهم لصلاة الفجر كل يوم ويؤمهم في الصلاة، وتسترد الحديث أنه شهيد السويس إبراهيم سليمان واطلق عليه “عريس السماء” فكان إبراهيم سليمان أحد شهداء المقاومة الشعبية فى حرب السويس 1973، ولد إبراهيم سليمان فى حى زرب بالسويس وكان العائل الوحيد لأمه العجوز بالاضافة الى خمس شقيقات، ففى يوم 24 اكتوبر عندما حاول اليهود احتلال السويس كان قائد لكمين سينما رويال حيث حمل الاربيجية وعندما دخل الفوج الاول من مدرعات العدو اطلق محمود عواد طلقات الاربيجية ولكن دبابات العدو لم تصب باصابات مباشرة فدخل الفوج الثانى ليصبح إبراهيم سليمان على موعد مع القدر حيث تقدم الى مسافة قريبة جداً من الدبابة السنتريون العملاقة واطلق طلقة الاربيجية الاولى لتستقر اسفل البرج وتطيح برأس سائق الدبابة ثم يطلق الطلقة الثانية فى حاملة الجنود العملاق طوباز فيعطلها، ويضطر من فيها من جنود إلى النزول هربا ليصبحوا هدفا سهلاً لابطال المقاومة وبعد تعطيل الدبابة عادت بقية المدرعات هاربة الى خارج السويس، ويواصل البطل إبراهيم سليمان الدفاع عن المدينة مع بقية الزملاء حتى دخول اليهود الى قسم شرطة الأربعين هربا من عنف المقاومة، وقبل الغروب قرر ابراهيم اقتحام القسم لتصفية من فيه من جنود يهود ووضع خطة الاقتحام على ان يقفز هو من على السور الخلفى ويقتحم اشرف عبد الدايم وفايز امين من الامام ومن الخلف، وقد اعتلى البطل ابراهيم سور القسم بالفعل ولكن احد قناصى العدو لمحة واطلق عية دفعات من الرصاص ليسقط البطل ابراهيم شهيدا فوق السور ليظل جسدة الطاهر معلق فوق السور حتى الصباح عندما حملة البطل محمود طة وبعض من زملائه، وليظل البطل الشهيد رمزاً عظيما وبطل عظيم، حيث كان الشرارة الاولى التى احرقت اليهود على مشارف السويس يوم 24 اكتوبر 1973.

أ

عن meram firstnews

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أمن السويس يلقي القبض على اخطر تاجر هيروين بالمحافظة

السويس ــ مريم محمود كان اللواء محمد جاد مدير أمن السويس ، قد تلقى بلاغات ...