ملفات سرية من حرب اكتوبر 1973.. بقلم اللواء طارق الفامي

بقلم اللواء طارق الفامي 

ستبقى حرب أكتوبر ١٩٧٣ هى أهم عمل عسكري فى القرن العشرين بما لها من تأثير على مفاهيم التكتيكات العسكرية و إدارة الحرب الحديثة والتى مازالت تدرس خططها فى الكليات و المعاهد العسكرية على مستوى العالم حتى الأن وكان هناك وثائق امريكيه سريه لها و سوف نكشف عن بعض هذه الوثائق الدبلوماسية الأمريكية عن مراسلات الأيام و الساعات الأخيرة التى سبقت حرب أكتوبر ١٩٧٣ .

ففى يوم ٤ أكتوبر ١٩٧٣ تم إرسال برقيه من السفارة الأمريكية بالقاهرة الى وزارة الخارجية الأمريكية وتحمل رمز التعريف .

CAIRO 1973 _02936 _b
والتى مفادها أن الجيش المصري فى حالة إستنفار كما أضافت البرقيه بأننا لا نعلم مستوى السخط داخل الجيش المصري إلا أن هناك معلومات مؤكدة عن تسريح عدد كبير من العسكريين وأن صحفى بوكالة الصحافة الفرنسية يؤكد أن هناك إتجاه لتقليل عدد الجنود بالقوات المسلحة المصرية ويؤكد على صحة مصادره فى هذه المعلومة .
كما وإنه فى نفس اليوم تم إرسال برقيه من السفارة الأمريكية بالقاهرة الى كل من وزارة الخارجية الأمريكية و السفارة الأمريكية بإسرائيل والتى تحمل رمز التعريف .

CAIRO 1973 _ 02942 _ b
والتى مفادها أن عدم الإستقرار المقلق داخل الجيش دفع السادات الى رفع مستوى الإستنفار داخل الجيش المصري وتكثيف التدريبات كما أشارت الوثيقه إلى أن ذلك سبب معقول لرفع إستعدادات الجيش المصري و أوضحت البرقيه إلى أننا نميل إلى أن الإستنفار فى الجيش المصري يعود إلى أسباب داخليه وليس كردة فعل لرفع إسرائيل درجة الإستنفار العسكرى .
وفى يوم ٦ أكتوبر ١٩٧٣ تم إرسال برقيه من السفاره الامريكيه بالقاهره الى كل من وزارة الخارجية الأمريكية والمخابرات العسكرية الأمريكية وتحمل رمز التعريف .

CAIRO _1973 _ 02960 _ b
والتى مفادها حتى الساعه الثانيه عشر ظهرا بتوقيت القاهره لايوجد أى طلعات جوية مكثفة والتعزيزات الأمنيه طبيعيه وكثافة السيارات فى طرق العاصمة القاهرة لا تختلف عن الأيام العادية .
وفى نفس اليوم تم إرسال برقيه عاجله من السفارة الأمريكية بإسرائيل الى وزارة الخارجية الأمريكية وتحمل رمز التعريف .

JERUSA _ 1973 _ 01068 _ b
والتى مفادها نقلا عن مصدر فى قوات الأمم المتحدة للحفاظ على الهدنه أن القتال نشب قرب الثانية ظهرا فى السويس و الجولان وعلى الحدود اللبنانية الإسرائيلية وأنه لا أحد حتى الأن يعلم من اطلق الرصاصة الأولى .
وفى نفس اليوم والتوقيت أرسلت السفارة الأمريكية بإسرائيل الى السفارة الأمريكية بالقاهرة ووزارة الخارجية الأمريكية برقيه تحمل رمز التعريف .

JERUSA _1973 _ 01069 _ b
والتى مفادها نقلا عن مصدر لقوات حفظ الهدنه أن هجوم جوى سورى بطائرات الميج بدأ فى تمام الثانية إلا خمس دقائق ظهرا فى الوقت الذى شنت فيه القوات المصرية هجوما بريا بالقرب من السويس .
وفى نفس اليوم تم إرسال برقيه من السفارة الأمريكية بالقاهرة الى كل من وزارة الخارجية الأمريكية و السفارة الأمريكية بإسرائيل وتحمل رمز التعريف .

CAIRO _ 1973 _ 02966 _ b
والتى مفادها أن مصر تعلن عن سقوط ١١ طائره إسرائيلية فى مواجهة جويه بعد العبور لقناة السويس .
إلا أنه وفي نفس اليوم وقبل إندلاع الحرب أرسل السفير الأمريكي من السفارة الأمريكية فى تل أبيب بإسرائيل الى وزارة الخارجية الأمريكية يوم ٦ أكتوبر ١٩٧٣ فى تمام الساعة العاشرة وثلاثه وثلاثون دقيقة صباحا برقيه محفوظه فى ارشيف جهاز المخابرات المركزية الأمريكية وتحمل رمز التعريف .

Flash _ 0610332
والتى مفادها بعد الترجمه الى العربيه سوريا ومصر سيهجمان اليوم :
إنه بناء على طلب عاجل من رئيسة وزراء إسرائيل جولدا مائير إلتقيت معها فى مكتبها الساعه العاشره و الربع صباحا حيث قالت لى نحن ربما نكون فى مأزق وأعطتنى ملخص ميدانى يحدد مواقع الإستعداد ونقاط تواجد القوات المصرية و السوريه فقلت لها هذا التقرير كنا ناقشنا أجزاء منه فى السابق وإتفقنا أن هذه التحركات لا تمثل مدعاه للقلق إلا أنها قالت أن هذا التقرير يعود إلى ١٢ ساعه ماضيه وقد تطور الموقف الأن وبشكل يدعوا للقلق الشديد وأيضاً أن مصادر مطلعة أكدت لها أن مصر و سوريا سيهجمان اليوم فى وقت متأخر طبقا لما قاله دبلوماسيين سوڤييت غادروا مصر و سوريا مع عائلاته‍م وطلبت مساعده عاجله من الولايات المتحدة الأمريكية لصد هذا الهجوم والضغط على السوڤييت والمصريين لإيقاف أى تحرك وبيان حقيقة ما يجرى على الأرض مؤكده أنها أعلنت التعبئه العامه كما أكدت لى أن إسرائيل على علم بقدرات الجيش المصري و السورى وأنهم إذا هاجمونا فسوف يهزمون فى أول ساعة للهجوم وأن إسرائيل ستكبدهم خسائر فادحه وفى ردها على سؤال مباشر قالت أن إسرائيل تستعد لضربه وقائية ضد مصر و سوريا وقالت أنها تنتظر رد الإدارة الأمريكية خلال الساعات القليلة القادمة .

من هذا يتضح لنا قدر نجاح خطة الخداع الإستراتيجي التى قام بها الرئيس الراحل الشهيد أنور السادات ونجاح أجهزة المخابرات العامة و الحربيه فى تضليل العدو وخداعه وكيف قام بتنفيذها الجيش المصرى دون أن يعلم بها العدو .
إن حرب أكتوبر ١٩٧٣ أعظم عمل عسكري حتى الآن لذلك يتم تدريسها فى كل الكليات و المعاهد العسكرية على مستوى العالم .
فمصر العظمى يجب أن تفتخر بجيشها الآبى و شعبها العظيم . ( طارق الفامي ) .

عن هاني الجورنالجي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حرب العاشر من رمضان اكتوبر 73 بقلم اللواء طارق الفامي

حرب العاشر من رمضان أكتوبر ١٩٧٣ . بقلم اللواء / طارق الفامي . تعرف بحرب ...