اللواء طارق الفامي

الماسونية العالمية الكونيةبقلم اللواء / طارق الفامي “نصوص شيطانية فى آيات توراتيه “الحلقة( ١٩ )

سلسلة الماسونية العالمية الكونية
بقلم اللواء / طارق الفامي

نصوص شيطانية فى آيات توراتيه
الحلقة  ( ١٩ )

كنت قد تحدثت عن التلمود الكتاب الشيطانى اليهودى الذي كتبه حاخامات اليهود بأيديهم وقالوا هو من عند الله وتعرضنا لبعض نصوصه الشيطانية وتبين كيف هى تخالف كل الأديان و الكتب المنزلة من عند الله واثبتنا إنه كتاب الشيطان الذى يخالف كل تعاليم الأديان السماوية وكل ما أمر به الرسل والأنبياء والمرسلين من قبل الله .
واليوم سوف نتحدث عن التوراة وهى منزله على سيدنا موسى عليه السلام لليهود من قبل الله ولكن بها بعض النصوص المحرفه على أيدى الحاخامات اليهود الماسونيين عبدة الشيطان الذين يحاربون كل الأديان وسنتناول بعض الآيات و النصوص التى وضعوها ليحرفوا ما أنزله و شرعه الله لكى نثبت أيضاً بأن التوراة محرفه عن تعاليم الله فى كل الأديان .
وقبل أن نبدأ يجب أن ننوه عن أرض الميعاد أو أرض إسرائيل الكبرى التى يزعم اليهود أن الرب وعدهم بها .

ففى النص ١٨ من الإصحاح ١٥ من سفر التكوين ( لنسلك أعطى هذه الأرض من نهر مصر الى النهر الكبير نهر الفرات ) .

حيث هذا النص توراتى وتلمودى بأن الرب وعدهم بإسرائيل الكبرى وهم يسعون إليها الأن لتحقيق هذه النبؤه كما وعدهم بها الرب وهم يسارعون لقيام دولتهم لكى ينزل المسيخ الدجال ويخلصهم ويحارب الأغيار الأمميين ويكون له الملك على العالم من أرض الميعاد إسرائيل الكبرى وبناء الهيكل الشيطانى المزعوم فى القدس ليكون هيكل المسيخ الدجال و يظهروا الدين الجديد دين الشيطان الذى تحدثت عنه فى مقالات الماسونيه العالميه و اليكم بعض النصوص التوراتية .

التثنيه ٢٠ : ١٦ ( وأما مدن هؤلاء الشعوب التى يعطيك الرب إلهك نصيبا فلا تستبق منها نسمه ) .

يشوع ٦ : ٢٢– ٢٤ ( وأخذوا المدينه وحرموا كل مافى المدينه من رجل وإمرأه من طفل وشيخ ) .

يشوع ١١ : ١٠–١٢ ( واضربوا كل نفس بها بحد السيف حرموهم ولم تبق نسمه . واحرق حاصور بالنار . فأخذ يشوع كل مدن أولئك الملوك وجميع ملوكها وضربهم بحد السيف . حرمهم كما أمر موسى عبد الرب ) .

حزقيال ٩ : ٦ ( واضربوا لاتشفق اعينكم ولاتعفوا الشيخ و الشاب والعذراء والطفل و النساء . اقتلوا للهلاك ) .

اشعيا ١٣ : ١٦ ( وتحطم أطفالهم أمام عيونهم وتذهب بيوتهم وتفضح نساؤهم ) .

فهل هذه النصوص من عند الله ؟؟؟
بكل تأكيد ليست من عند الله كما يدعون فهى عكس تعاليم الله لأن الله لايأمر بالقتل وسفك الدماء وتدمير البشريه ولكن هى تعاليم الشيطان لكى يسود دينه ويكفر البشر وهذا ما نراه من بنى إسرائيل وكيف يقتلون ويدمرون الحرث و النسل وخاصة فى الشعب الفلسطيني فكل مايقومون به من وجهة نظرهم هو دين وتقرب الى الله ولكنه بكل تأكيد تقرب الى الشيطان .
ولننظر كيف يستهزؤن بأنبياء الله ويروجون لزنا المحارم .

ففى سفر التكوين ١٩ : ٣٠ ( وغادر لوط وإبنتاه بعد ذلك صوغر واستقروا فى الجبل لأنه خاف أن يسكن فى صوغر فلجأ هو و ابنتاه الى كهف هناك فقالت الابنه البكر لأختها الصغيره إن أبانا قد شاخ وليس فى الأرض رجل ليدخل علينا كعادة كل الناس فتعالى نسقيه خمرا ونضطجع معه فلا تنقطع ذرية أبينا فسقتا فى تلك الليلة أباهما خمرا واقبلت الأبنه الكبرى وضاجعت أباها فلم يعلم بأضطجاعها ولا بقيامها وفى اليوم الثانى قالت الأبنه البكر لأختها الصغيره إنى قد أضطجعت مع أبى ليلة أمس فتعالى نسقيه الليله أيضاً خمرا ثم أدخلى وأضطجعى معه فنحيى من أبينا نسلا فسقتا أباهما خمرا فى تلك الليلة أيضاً وأقبلت الأبنه الصغيره وضاجعت أباها فلم يعلم بأضطجاعها ولا بقيامها و هكذا حملت الأبنتان كلتاهما من أبيهما ) .

فهل يعقل أن يفعل هذا أنبياء الله ؟؟؟
هكذا هم اليهود فلم يغضب الله عليهم إلا من عظائم أفعالهم وتطاولهم على الأنبياء و الذات الإلهية .
فهل هذا الكتاب يهدى إلى الحق أم يهدى إلى الفاحشة الشيطانية وقد تطاولوا أيضاً على نبى الله داود يزنى بزوجة جاره وابن داود يزنى بأخته ولكنى لن أذكر النصوص الخليعه الشيطانية عن أنبياء الله و أبنائهم .
ولليهود عيدان مقدسان يتناولون فيهما الفطائر الممزوجه بالدماء البشريه هما عيد البوريم وعيد الباسوفير وفى عيد البوريم يؤخذ الدم من ضحيه من الشباب البالغ الذين يتم ذبحهم وأخذ دمائهم ويمزج بعجين الفطائر .
أما عيد الباسوفير فيكون الذبيح من الأطفال الذين لايزيد عمرهم عن ١٠ سنوات أى لايكون بالغ ويذبح ويأخذ دمه فى وعاء ويتم تسليمه إلى الحاخام الذى يقوم بإعداد الفطير المقدس الممزوج بدم البشر لإرضاء إله اليهود ( يهوه ) وهو الشيطان طبعاً ولاتتم أفراحهم فى أعيادهم إذا لم يأكلوا الفطير الممزوج بدم البشر الغير يهود أى الأغيار أو الأمميين .
ومن هنا عرفنا كيف يقتلون بدم بارد دون مراعاة حرمه لإنهم بهذا يتقربون إلى ربهم الشيطان طبعاً .
ثم انظر كيف يتعاملون مع المرأة فى توراتهم وكيف يتم إحتقارها و كيف يصدرون لنا جمعيات حقوق المرأة المظلومه وكيف ينتقدون وضع المرأة فى الإسلام وتتعالى أصواتهم بمساواة المرأة بالرجل وكل هذا لتدمير شريعة الله و العمل على عكس ما أمر به الله وسوف اسرد لكم بعض من هذه النصوص .

لاويين ١٥ : ١٩ — ٢٤ ( وإذا كانت أمرأه لها سيل وكان سيلها دما فى لحمها فسبعة أيام تكون فى طمثها وكل من مسها يكون نجسا الى المساء وكل ما تضطجع عليه فى طمثها يكون نجسا وكل ما تجلس عليه يكون نجسا وكل من يمس فراشها يغسل ثيابه ويستحم بماء ويكون نجسا الى المساء واذا كان على الفراش أو المتاع الذى هى جالسه عليه عندما يمسه يكون نجسا ) .

منتهى الإحتقار والإهانه للمرأة بسبب كتبه الله عليها وليس لها يد فيه .
فلننظر إلى هذا النص إذا كانت المرأة جميله .

جاء فى سفر الأمثال ١١ : ٢٢ — ٢٣ ( خزامه ذهب فى فنطيسه خنزيره المرأة الجميلة العديمه العقل . شهوه الأبرار خير فقط رجاء الاشرار سخط ) .

فما ذنب المرأة إذ خلقها الله جميله فهل لإنها جميله يتم وصفها بأنها خنزيره وأنا أتساءل لماذا هذا العداء للمرأة الجميله ؟؟؟
المرأة عندهم هى دائماً وسيله وأداه للجنس ووسيله للتدفئه .

جاء فى سفر الملوك الأول ١ : ١ — ٣ ( وشاخ الملك داود تقدم فى الأيام وكانوا يدثرونه بالثياب فلم يدفأ . فقال له عبيده ليفتشوا لسيدنا الملك على فتاه عذراء فلتقف أمام الملك ولتكن له حاضنه ولتضطجع فى حضنك فتدفأ سيدنا الملك . ففتشوا على فتاه جميله فى جميع تخوم إسرائيل فوجدوا أبيشج الشونميه فجاءوا بها إلى الملك ) .

هذه هى نظرتهم الى المرأة بل هى الخطه الشيطانية لتدمير البشريه وكل الأديان لكى يظهر دينه الجديد دين الشيطان فدائما يتطاولون على كل الأنبياء وأبنائهم بل ويتطاولون على الذات الإلهية انظروا الى ما يدعون ويفترون به على الله كذبا .

ففى زكريا ١٢ : ٢ ( اسكتوا ياكل البشر قدام الرب لأنه قد أستيقظ من مسكن قدسه) .

حاشا لله فالله لا تأخذه سنه ولا نوم وجاء أيضاً تطاول على الذات الإلهية .

فى سفر التكوين ٢ ( فى ستة أيام صنع الرب السماء و الارض وفى اليوم السابع استراح و تنفس ) .

هكذا هم اليهود الصهيونيين الماسونيين عبدة الشيطان ويزعمون بأنهم شعب الله المختار وهم لصوص وقتله وسفاكين دماء عبده للشيطان يعملون لقيام دولته دولة المسيخ الدجال مخلصهم وشيطانهم الاعظم لذلك يعملون على التدمير و التشكيك فى كل الأديان وتحريفها إستعدادا لظهور مسيخهم الدجال ونشر دينه الشيطانى . ( طارق الفامي ) ………. ( يتبع الاربعاء الموافق ٢٠١٩/٨/٧ ) .

عن meram firstnews

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“المرأة و تنمية المجتمع” بقلم اللواء/ طارق الفامي

  منذ بدأ التاريخ وللمرأه دورا فعالا فى تقدم المجتمعات وتنميتها حيث أنها هى الأم ...