سلسلة كنوز عالمية بقلم المهندس “طارق بدراوى” ** كنيسة القلب المقدس بباريس **

سلسلة كنوز عالمية 
بقلم المهندس/ طارق بدراوى
** كنيسة القلب المقدس بباريس **
كنيسة القلب المقدس هي أحد أشهر كنائس العاصمة الفرنسية وأحد أهم المعالم الدينية الباريسية والأكثرها زيارة وتأتي في المرتبة الثانية بعد كاتدرائية نوتردام وهي تقع على تلة في باريس إسمها تلة مونمارت وتوجد في الدائرة الثامنة عشر في حي كلينكور وقد بنيت في أعقاب حرب عام 1870م وهي من المرافق العامة بموجب قانون صدر يوم 24 يوليو عام 1873م من قبل الجمعية الوطنية الفرنسية وهي تستقبل ما يقرب من أحد عشر مليون من الحجاج والزوار في كل عام وكانت تلة مونمارت التي بنيت عليها هذه الكنيسة قد ظلت لفترة طويلة مكانا للعبادة الوثنية ثم أصبحت موقعا للمعابد الكالوارومانية المخصصة لعبادة وتقديس كوكبي عطارد والمريخ وبعد ذلك أصبحت التلة مركزا للعبادة المسيحية ويرجح أن إسم التلة ربما يأتي من إسم مونس مارتيس أى جبل المريخ وقد شيدت هذه الكنيسة والتي حلت محل المعابد الرومانية في المكان الذي أُعدم به مطران باريس الأول دبينسوس في القرن الثالث عشر للميلاد عقابا له على إيمانه وحسب الأسطورة بعد أن تم قطع رأس المطران حمل رأسه على يديه وخطا خطوات قليلة ثم سقط وفي المكان الذي سقط به بنيت الكنيسة وإلى جانبها يوجد كنيسة أخرى صغيرة وتقع في الجهة الجنوبية منها كما يوجد خزانان للماء قرب هذه الكنيسة يغذيان الدائرة الثامنة عشرة بباريس كما يوجد قرب الكنيسة كرم عنب مونمارت وهو معروف ومشهور جدا حيث يعد حقل العنب الأخير الذي بقي في باريس لإنتاج النبيذ ويوجد ايضا حي المونمارت الشهير بالرسامين الذين يقومون برسم الزوار نظير اجر يتم الاتفاق عليه والذى يتميز ايضا بشوارعه المبلطة بحجر البازلت ومقاهيه المتعددة وللوصول الي التلة التي اقيمت عليها هذه الكنيسة توجد سلالم ومنحدرات كما يوجد مصعد كهربائي علي مقربة منها .
وقد تم وضع حجر أساس بناء هذه الكنيسة يوم 16 يونيو عام 1875م علي يد الكاردينال كيبرت حجر وكان عبارة عن قطعة من الرخام الوردي وليس بعيدا من مطحنة قديمة إسمها طاحونة لا كاليت وبالتالي فإن الإسم الشعبي الذي يطلق على الكنيسة من قبل الناس الساكنين في مونمارت هو نوتردام دو لا كاليت ولقد كانت هناك حاجة إلى شهور عديدة لتدعيم وتعزيز أساسات الكنيسة خاصة وأنه كانت تحدث إنهيارات لجوانب حفر موقع الكنيسة مما تطلب بناء 83 بئرا على عمق ثلاثة وثلاثين مترا وفي يوم 3 مارس عام 1876م قام رئيس أساقفة باريس بإفتتاح مصلى مؤقت في موقع بناء الكنيسة وقد بدأ بناء سرداب الكنيسة السفلي في عام 1881م وهو يحوى حاليا قبور أساقفة ومطارنة ومجموعة من الأثريات مثل اللباس الخاص ببعض المطارنة وكراسي الهيكل القديمة ثم تم بعد ذلك تركيب نوافذ لمبني الكنيسة بين عام 1903م وعام 1920م ثم تم الإنتهاء من برج أجراس الكنيسة وهو بإرتفاع 90 مترا في عام 1912م وتم الإنتهاء من الواجهات والتي بنيت علي الطراز القوطي بالكامل عام 1914م إلا أن تدشين الكنيسة الذي كان مقررا أن يكون في يوم 17 أكتوبر عام 1914م قد تأجل بسبب قيام الحرب العالمية الأولى وتم التدشين بعد ذلك في يوم 16 أكتوبر عام 1919م وإفتتح التدشين الكاردينال فيكو بحضور الكاردينال أميت رئيس أساقفة باريس آنذاك والعديد من الأساقفة وكبار شخصيات الكنيسة ورجال الدين والسلطات المدنية وقد تم الإنتهاء من البناء رسميا بالكامل في عام 1923م وذلك بالتزامن مع الإنتهاء من الديكور الداخلي للكنيسة وفي عام 1930م تم بناء ملاحق للكنيسة وخزانة ومكاتب ومساكن لإستيعاب الحجاج المسيحيين الذين يفدون لزيارتها .

المهندس طارق بدراوي شهاب الدين

عن meram firstnews

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صفقة الشيطان مصيدة.. بقلم اللواء طارق الفامي

صفقة الشيطان .. مصيدة .!! بقلم اللواء/ طارق الفامي . ولأن كل من تركيا و ...