بالصور..افتتاح المؤتمر الثاني والعشرين لأدباء إقليم القناه وسيناء الثقافي دورة الأديب الراحل “محمد الراوي”

السويس ــ مريم محمود
تحت رعاية الهيئه العامه لقصور الثقافه ومحافظة السويس، افتتح علي أرض محافظة السويس، المؤتمر الثاني والعشرين لادباء بإقليم القناه وسيناء الثقافي خلال الفتره من 5 مارس إلي 7مارس 2019 في دورة الروائي والاديب الراحل محمد الراوي، الذي يحمل عنوان “المنتج الثقافي التحديات وآليات التمكين حيث بدا المؤتمر بالسلام الوطني ثم اعقبه تقديم الاذاعية سناء اسماعيل وتقديم الساده القائمين علي المؤتمر، حيث افتتح كلمة المؤتمر د‘ احمد بدير امين عام المؤتمر الذي تحدث عن المنتج الثقافي القديم الذي يتم بنائه ولا يوجد معني للحياه التي لا تتجدد كل يوم، كما تحدث الفنان الماهر كما بان لا شك بان المنتج الثقافي مسأولية كبيره ومشتركة ولابد ان تتضافر جهود اطاراف عده لكي تسهم في تشكيله، كما انه اوضح بانه يجب ان نعمل دائما معا في تصويب رؤس بعضنا البعض وتفعيا أنشتطنا الفنية والثقافية لكي نتمكن من ملا المساحات المترامية في بدن الوطن قبل أن يملأها سرطان التعصب وابعنف والإرهاب،،، كما تحدث أ. محمد عايش الشريف رئيس المؤتمر الذي تقدم بالشكر لجميع القائمين علي المؤتمر كما انه تطرق الي مدي وحيرة ادباء الاقاليم وشعورهم بعدم اتساع دائرة الضوء باتجاههم، حيث انه له وجهة نظر بالنشر الاقليمي وطالب بأن يكون لادباء الاقليم مكان ثابت بالقوات التليفزيونية وأن يكون هناك الكثير من الندوات والامسيات داخل الحرم الجامي في كل اقليم وبالخصوص في اقسام اللغة العربية، وان يكون هناك مقهي ثقافي حقيقي وسط جموع الناس طوال العام للشعر وللقصة وللموسيقي لكي نفعل اولفة ولحمة بين الجماهير والفنانين،
ثم تحدث الاستاذ ممدوح ابو يوسف رئيس الإدارة المركزية للشئون الثقافة ونائبا وعن السيد الدكتور احمد عواض وسوف يترأس المؤتمر الاديب محمد عايش الشريف، وتحت أمانة عامه للمؤتمر للأستاذ أحمد بدير، وتنقسم محاور المؤتمر الي محور عام، ومحور خاص، حيث يحتضن المحور العام بحث أول بعنوان “العداله الثقافيه تحديات المكان” للباحث الدكتور حسن يوسف، ويدير الجلسه الكاتب أنور فتح الباب، أما البحث الثاني فسيأتي تحت عنوان “المؤسسات الرسميه والمنتج الثقافي للباحث الشاعر حاتم عبد الهادي السيد، ويأتي البحث الثالث تحت عنوان “المنتج الثقافي بين الواقعين الفعلي والافتراضي” للباحث الدكتور حمزه السروي، ويدير الجلسه أحمد الأقطش . بينما يتضمن المحور الخاص دراسه الاعمال الادبيه للإقليم من حيث شعر الفصحي للدكتور احمد السيد، وشعر العاميه للدكتور أحمد عامر، ويدير الجلسه الاديب عادل الشربيني،، كما يحمل المحور عن الروايه والقصه القصيره للباحث والناقد صالح السيد ويدير الجلسه الشاعر احمد عادل . حيث يكرم القاص السيد خنفي، ويتحدث عنه الدكتور رضا صالح، والشاعر الراحل احمد سليمان ، ويدير جلسه المكرمين الشاعر عزت المتبولي. ومائدة مستديرة حول أعمال الأديب الراحل. محمد الراوى والشعراء هُم : “أحمد ابو سمرة، فوزى محمود، دكتور السيد ابراهيم، أحمد رشاد اغا، عبود حداد، جلال مصطفى، ياسر محمود، محمود جمعة، صباح هادى، فكرية غانم، زينب ابو الفتوح، وحيد عبد الله” بالاضافة الى جلسة الشهادات عن كلاً من الشاعر عطيه أبو مرزوقه، والشاعر محمد علي حجازي ويدير الجلسه الكاتب طارق الصاوي كما يقام ضمن فعاليات المؤتمر أمسيه شعريه وأخري قصصيه واصدار كتاب للابحاث ونشره يومية عن فعاليات المؤتمر. 7:53 م العدالة الثقافية تحديات المكان بمؤتمر اقليم القناه وسيناء الثقافي فضمن فعاليات المؤتمر ال 22 لاقليم القناه وسيناء الثقافي اقيم فعاليات الفترة المسائية التي حملت محاور.، محور عام، ومحور خاص، حيث أحتضن المحور العام بحث أول بعنوان “العدالة الثقافية تحديات المكان” للباحث الدكتور حسن يوسف، وادار الجلسة الكاتب أنور فتح الباب، أما البحث الثاني فأتي تحت عنوان ” المؤسسات الرسمية والمنتج الثقافي” للباحث الشاعر حاتم عبد الهادي السيد، ويأتي البحث الثالث تحت عنوان “المنتج الثقافي بين الواقعين الفعلي والافتراضي” للباحث الدكتور حمزه السروي، وناقش المحاور أ. ابراهيم عطية، وأ. وحاتم عبد الهادي. حيث تحدث الشاعر ابراهيم عطية عن المنتج الثقافي وكيفية تسويقة، كما تحدث عن اهتمام الباحث بدور قصور الثقافة منذ زمن بعيد والواقع الثقافي وفحص جيد لمنتجه سواء كان شعرا او نثرا او فكرا، كما ذكز الباحث بانه يمكن ربط المنتج الثقافي وعدالة التوزيع من خلال فحص اسباب التراجع وقيود المكان والوصول لحلول حذرية تفتح الافاق نحو ابداع حقيقي. كما تحدث أ. حاتم عبد الهادي عن دور المؤسسات الثقافية وعلاقتها بالمنتج الثقافي والادبي في مصر يقودنا الي طرح تساؤلات عن حقيقة وجود مؤسسات ثقافية فاعلة تساهم في نتاج الثقافة المصرية. كما جاء في البحث الخاص بالدكتور حمزة السروي الذي حمل عنوان المنتج الثقافي بين الواقعين الفعلي والافتراضي، فرؤية الباحث تري بأن الثقافة وكافة الوان الفكر الابداعي انما هي نتاج للواقع وليست نتاجا لاي قوي غيبية سواء داخل الفرد او داخل الكون، فرؤية الباحث مرة اخري تري بأن نظرية الالهام والتي عبر عنها افلطون تصبح غير ذات معني فإن المنتج الثقافي لا يصدر عن واقع فقط انما هو واقع ايضا.

عن meram firstnews

x

‎قد يُعجبك أيضاً

استمرار مبادرة “مصلحتك” برعاية مكافحة الادمان ومركز النيل للإعلام بالسويس

السويس ــ مريم محمود استمر صندوق مكافحة و علاج الادمان بالسويس بقيادة د. ندي علاء ...