هل أنت قائد أم بائع أيس كريم ؟

“لكي تسعد الجميع ليس عليك أن تكون قائداً فقط يمكنك أن تكون بائع أيس كريم.” ستيف جوبز
كثيراً ما تضطر إلى التعامل مع أشخاص على قادر كاف من السماجه لكي يخرجوك من سلامك النفسي ومحاولاتك المُضنيه أن تبقى هادئ طول الوقت .
بعد قراءة عشرات الكتُب ومطالعة المواقع الالكترونيه و حضور الدورات وتصفح الفيديوهات عن القيادة والشخصيه القياديه ،كيف تصبح قائداً والتخطيط الشخصى والتخطيط الاستراتيجي وغيرها من الموضوعات تشعر أنك أصبحت أكثر ثقه وهدوء وقدرة على التعامل مع الضغوط وكما قيل واثق الخطى يمشي ملك تبداء فى تطبيق ما تعلمت فى محيطك وتشعر بالنجاح في أول الأمر إلى أن تقابل أحد هؤلاء الذين لهم قدرة عجيبه على جعل ذاكرتك مثل ذاكرة السمك وتقريباً تنسى أو تتناسى كل ما قرأت وما رأيت فلا يصبح هدفك أن تكون قائداً ولا أن تبقى هادئاَ فقط تتمنى أن تبقى صحيحاً ، أن تبقى ولا تنجلط.
لي صديق عزيز قرر أن يخوض تجربة الاحتراف فى عالم التدريس فسافر إلى أحد البلاد العربيه فما لبث إلا قليل حتى كتب عبر صفحته على فيس بوك ” الأمانة العلميه تستدعي الرحيل والصحة النفسية تستدعي المغادرة ” لكن إجابةً متكرره جائته عليك أن تبقي ولو على غير رغبة. هو لم يحب البقاء ولم يحب ما يعمل ولم يعمل ما يحب كل ما فى الأمر أنه تحكم فى عواطفه ووزن الأمور بعقله وقرر أن يبقى ولسان حاله يقول: من لي بعيش الأغبياء فإنه … لا عيش إلا عيش من لم يعلم. إن التحكم فى العاطفه والقدرة على تحكيم العقل وإتخاذ القرارات الصعبه من مهارات القيادة الناجحه وتدل على أنك لديك القوة والقُدرة على ان تؤدي دور بائع الأيس كريم لنفسك على الأقل.
لى أُستاذ أعتز به كثيراً، أذا سألتني من قدوتك من المعاصرين ذكرته فى المقدمة ذلك لثلاثة أشياء: الصدق مع النفس، يعيش وفق قيم ومباديء وأخيراً لا يتوقف عن التطوير الذات إن هذه الامور الثلاث إن توافرت في شخص ما تأكد أن قدرته على النجاح تكون حتميه ولذلك لا يمكن أن تكون قائداً وأنت تبدل مبادئك كما تبدل ملابسك إن القيم والمباديء التي تحيا وفقها هي سياج تصنعه بنفسك على جانبي طريقك نحو الآخره لتحميك من الزيغ عن الطريق وتبقيك على الطريق الصحيح طوال الوقت والمطالعه وتطوير الذات يعطيك القدره على فهم المتأخرين ومعايشة المعاصرين و مجارة المتقدمين وإن لم تفعل ذلك فلا تنتظر ان تمطر السماء عليك علماً وحكمة وأنت راقد فى مضجعك.
لكي تسعد الجميع عليك أن تكون قائداً والقائد أحياناً يحتاج إلى الحزم والشِّده هذا قد يغضب أحدهم ، لا عليك، المهم أن ترضى ربك وضميرك ولا تخشى غضب الناس فإن الحق له جلال فى قلوب الناس ولو أظهروا غير ذلك أنجز ما تريد وافعل الصواب ثم يمكنك تناول الأيس كريم مع ذلك السمج ولن تشعر بضيق فى التنفس أو أرتفاع لضغط الدم وكلما هممت بأمر قد يشفي غيظك من صاحبك هذا وأمثاله توقف واكظم غيظك وأدفع حظ نفسك فيه وردد حين بعد حين إدفع باللتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه وليٌ حميم.

عن وليد موسي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محافظ البحيرة يوافق علي إقامة 17 مشروع استثماري

كتبت- فايزة فهمي أعلن اللواء هشام آمنة محافظ البحيرة عن موافقة اللجنة العليا للاستثمار على ...