بلاغ للنائب العام  ” فساد وإهمال متاجرة بأرواح المرضى ولا عزاء للمواطنين “

كتب – محمد بركات

بين إهمال وعدم رعاية صحيه، تضيع حياة المرضي ولا عزاء للمواطنين، ولا زال قطاع الصحة يعاني ضعف الإمكانيات والقدرات الطبية والمهنية والعلمية، بعض الاطباء يلقون بالمسئولية علي القضاء والقدر والبعض الاخر يلقي باللوم علي سوء الإدارة وضعف الامكانات ، الاخطاء القاتلة لا تتوقف ، يكتفي بالفحص السريع قد يكون لضيق الوقت وزيادة عدد المرضي وانشغال الطبيب ومواعيده المتلاحقة ما بين مروره علي مرضاه في أكثر من مستشفي خاص وعيادته الخاصة نتيجة الحالة الاقتصادية التي يعيشها وبالتالي عدم التركيز وكثرة الاخطاء كما يرجع بعضها لقلة الخبرة وعدم الوعي الكافي لحماية المريض ورغم ان الاخطاء واردة في كل المهن والفئات إلا ان اهمال الاطباء واخطائهم اخطر من اي مجال آخر لتعاملهم مع ارواح مسؤلة منهم  .

                                

وإذا نظرنا الي الفساد المتمثل في الاهمال وسوء المعاملة وقلة الضمير والاخطاء الطبية كلها يترتب عليها تدهور الحالات المرضية وقد تصل للوفاة يتكبدها ويتحملها المريض واسرته فقط ، ونرجع نقول الإهمال, فالادارة وعدم اهتمام الحكومة بالصحة هي المتسببة في سوء احوال الخدمة الطبية المقدمة للمريض.

هذا ما أكدته  ” سماح ” ، مواطنة وعاملة ، بأنها قامت بعمل بلاغ آخر ولكن للنائب العام يحمل رقم ،2002377 ، بتاريخ 2/5/2018، تتهم فيه مستشفي “الروضة” بعابدين، والرعاية الخاصة بها وإدارتها والأطباء والتمريض والعاملين بالتسبب في وفاة والدتها محروسة .س . م . س، أثر الإهمال الطبي وعدم الرعاية والتخصص.

 

وتروي ” سماح ”  قصة والدتها المريضة المتوفية، قائلة: أصيبت والدتي بنزيف حاد في المخ، ولكن بعد عشرة أيام قمنا بعمل أشعة مقطعية والتي أثبتت أن النزيف توقف تماما، بعدها ذهبنا الي مستشفي “الروضة” ، من أجل الطمأنينة علي سلامتها ومعنا كافة الفحوصات الطبية التي تؤكد توقف النزيف ، ولكن الإهمال في مستشفي الروضة وخاصة العناية المركزة كان السبب وراء وفاة والدتها مؤكدة أن التمريض قد أخطأ عندما قام بتركيب جهاز السنتر في الرقبة لمدة أطول من اللازم وفي مكان خاطيء، ما أدى إلى تبديل الحالة من نزيف في المخ الي مشكلة طبية كبيرة حدثت في الصدر، وبطبيعة الحال أثر على القلب، وصل بها الي غيبوبة بخلاف المحلول المسرب في الرقبة ،الدليل علي كل ما حدث هو اختلاف الكلام بين الدكتور المسئول عن الحالة وبين الممرض علي من قام بنزع السنتر من المريضة، فالدكتور يؤكد أن الممرض من قام بنزعها والممرض يقسم علي أن الدكتور هو من أمر بذلك، علاوة علي إدعاء الدكتور بأن المريضة هي نفسها من قامت بنزع الجهاز “السنتر”،

 

و تطالب ” سماح ” ، رجوع حق والدتها وتناشد النائب العام والمسئولين ووزير الصحة التحقيق في الأمر، ومعاقبة الجاني ليس فقط من أجل الثأر لوالدتها المتوفية ولكن للحفاظ علي حياة الآخرين والآخريات من مثل هذا الإهمال الطبي الجثثم الذي يقضي علي حياة المرضي.

عن محمد بركات

x

‎قد يُعجبك أيضاً

معالم مصر التاريخية علي مر العصوريكتبها : المهندس “طارق بدراوى” ** السويس ـ العين السخنة **

سلسلة معالم مصر التاريخية علي مر العصور بقلم المهندس/ طارق بدراوى ** العين السخنة ** ...